راصد

ماقصة الترحيل فقط ؟!

في منتصف العام الماضي تقريباً ، أقلّ أو أكثر ؛ دخلت البلاد سيدة أمريكية تُدعى (جين مارلو ) عن طريق تزوير طلب الحصول على تأشيرة الدخول حيث أعطت السلطة المختصة أسماء وعناوين ملفقة أو وهمية وأن سبب زيارتها للبحرين هو أنها جاءت لمساعدة أحد الأصدقاء الذي رزق بمولود جديد مؤخراً ، ثم اكتشفت السلطات أن هذه السيدة إنما هي مخرجة سينمائية أمريكية وعضو في حركة التضامن الدولية ، ووجدتها تقوم بتصوير فيلم وثائقي في البحرين من دون أي إذن مسبق بذلك من السلطات المختصة . بمعنى أنها دخلت البحرين بطريقة غير مشروعة يُعاقب عليها القانون ، وكذلك قامت – بالمخالفة للقانون – بتصوير فيلم وثائقي بدون ترخيص .اكتشاف السلطات لأمرها ومخالفاتها وتجاوزاتها على القوانين والأنظمة المرعية في البلاد لم يتمخض عنها شيء سوى ترحيلها من البلاد معززة مكرّمة !

في العام الماضي أيضاً تم الإعلان عن القبض على مجموعة من الأمريكان ، وهم يشاركون في مظاهرات احتجاجية كانوا قد دخلوا البلاد بتأشيرات أدلوا لأسبابها بمعلومات مختلفة ومتناقضة ، كل ّ الذي تم بشأنهم أيضاً هو ترحيلهم فقط مكرّمين !

وبالأمس نشرت صحفنا المحلية خبراً مفاده اكتشاف سيدة أمريكية تُدعى (ايلين كيلبرايد ) تعمل منذ عدة سنوات في البحرين كمعلمة رياض أطفال تقوم بعدة أنشطة ضد البحرين ، منها أنها تنتحل شخصية وهمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتولى بث ونشر أخبار وتقارير تشجع على بث الفتنة المذهبية ، وهي على اتصال مع عناصر إعلامية تابعة لـ”حزب الله” ، وتقوم بإرسال التقارير الإعلامية لمنظمة بحرينية محظورة وكذلك لصحيفة السفير اللبنانية المدعومة من “حزب الله” بالإضافة إلى أنها عملت مراسلة لإحدى الشبكات التليفزيونية.

 وبالطبع تم تناقل خبر اكتشاف أمرها كنوع من الإنجاز المشكور للسلطات ، لكن ذبح هذا الإنجاز ضعف الإجراء المتخذ ضدها ، وهو الترحيل ! مجرّد الترحيل !

أتساءل ويتساءل كثيرون غيري : لماذا لايأخذ القانون مجراه تجاههم ، فتتولى النيابة العامة التحقيق معهم ويجري إحالتهم للقضاء ؟ أم أن هذه فئة من البشر (vip) لا ينطبق عليهم ماينطبق على بقية خلق الله ، فيُتركون يسرحون ويمرحون في بلداننا ، يرتكبون ما شاء لهم من أعمال تجسس وتخابر ، وينتهكون القانون والإجراءات ، ويسيئون لسيادة البلدان ثم يُخرجون ويُرحلون معزّزين مكرّمين بكل يسر وسهولة من دون أن يُعاقبوا أو يمسّهم أي تأنيب أو تأديب جراء فعلتهم ومخالفتهم كما بقية الناس !!

لا حاجة لي لدعوتكم لتصوّر ، مجرّد تصور ؛ لو أن العكس قد حصل ، بمعنى لو أن بحرينياً أو خليجياً أو عربياً قد حصل على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية ثم اكتشفت السلطات هناك أن هذا البحريني أو الخليجي أو العربي قد خدعها في أسباب وغرض زيارته وأنه سلّم السلطات هناك عناوين وأسماء وهمية وملفقة (وكلكم يعرف مدى صعوبة ومرمطة الحصول على تأشيرات دخول أمريكا ) ماذا ياترى سيكون مصيره ؟ وماذ سيكون مصيره لو تم اكتشاف يضاً أن له أنشطة وأعمال معادية للولايات المتحدة الأمريكية ؟ أعتقد أنه سيجري تغييبه – وليس ترحيله – وراء الشمس بين أسوار وقضبان غوانتنامو لسنوات وعقود ، بلا محاكمات ، ولا حقوق إنسان ، ولاهم يحزنون .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s