راصد

وكالة وتغيير الطقوس وإسكان

رحمة الوكالات :

أحد المواطنين ، بعدما انتهت سنوات الضمان لسيارته الجديدة التي هي من ماركة معروفة ومشهورة ؛ تفاجأ ذات مرة بأن مقعد السائق قد تعطلت حركته ، وأصبح لا يتحرك للأمام ولا إلى الخلف . ذهب في اليوم نفسه إلى خدمات الوكيل ( وكالة السيارة ) . وبعد قيام أحدهم بفحصها قيل له أن الـ ( الموتور) الخاص بحركة المقعد  قد تعطّل ، ولابد من استبداله  ، أخبروه عن تكلفته حيث تقارب جزءاً عزيزاً وغالياً من راتبه الذي ( يادوب ) يستطيع ترقيع حاله وتسيير أموره به .

صاحبنا تلعثم و( تصومع ) وجرّ رجله وخرج من الوكالة دون أن يصلّح كرسي سيارته لأن مبلغ التصليح ( الاستبدال ) خارج نطاق راتبه ولم يكن في وارد توقعاته . في طريقه إلى بيته تذكّر وجود ورشة صغيرة لتصليح السيارات ( إطارات وبطاريات ) قريبة منه ، قرّر اللجوء إليها من باب ( طقطقه مافيها خسارة ) . المفاجأة أن مقعد سيارته تم تصليحه في أقل من خمس دقائق في هذه الورشة ، والأكثر أنه لم يأخذ عليه فلوس على اعتبار أن العطل بسيط ولم يحتاج تغيير قطع غيار أو خلافه ، أي تم التصليح بالمجّان ، لاتبديل ولاهم يحزنون !! الرحمة مطلوبة ياوكلاء السيارات ..

تغيير ( الزّار ) :

أيام قليلة تفصلنا عن الموعد السنوي لصدور تقرير ديوان الرقابة حيث يجري الاحتفال به سنوياً بطريقة تشبه ( حفلة زار ) يحضرها ويتداعى لها الجميع ، يوقدون حول التقرير الشموع ويضربون الدفوف ويدقون الطبول بالضبط كما كان يفعل المدعوون في حفلات ( الزّار ) قديماً الذين كانوا يتأملون ويتوقعون أنه بواسطة هذه الطقوس يكون شفاء مريضهم وخروج الجنّي منه ، ويوهمون أنفسهم في نهاية الحفل أن مريضهم قد تعافى وأن الروح الشريرة التي دخلت فيه قد ولّت وهربت .

أعتقد أنه بعد كل هذه المواسم السنوية المتكررة أصبحت هنالك حاجة لإلغاء هذه الحفلة بمختلف طقوسها والبحث عن بدائل وطرق حضارية تسهم عن جدّ ، وبفعالية في علاج المريض والتخفيف من آلامه . ولعل من هذه البدائل أن يجري التعامل مع التقرير بعيداً عن وهج الأضواء ، وأن تتحدّد الأهداف في العلاج وتوفير الوقاية ، فذلك لربما أولى من هذه المكرورات السنوية التي صار الناس يعرفون أنها بلاجدوى ..

شروط الانتفاع :

نرجو من الإخوة في وزارة الإسكان ألاّ يتشددوا مع المنتفعين بالوحدات السكنية فيما يخص إجراء تعديلات بسيطة تتعلق بالديكور والشكل أو ما شابه ذلك مما يمكن أن يشعر صاحبها معها بشيء من الراحة أو ما يتماشى مع ذوقه خاصة أن هذه البيوت صغيرة في مساحتها ومتواضعة في حجمها وتصميمها ، والأولى أن تكون الشروط والقيود متناسبة مع وضعيتها وتواضعها .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s