راصد

جولة في أرقام

للغة الأرقام سلطة بيان وتوضيح تتفوق على لغة الإنشاء والتعبيرات الفضفاضة ، وذلك باعتبار أن الإحصائيات والأرقام هي العماد الأساس للمعلومات التي يمكن أن يستند عليها متخذو القرارات ، يتعرفون من خلالها على أوجه القصور مثلما يصلون عن طريقها إلى أوجه الكمال – أو القريبة منه – وبالتالي تكون قراراتهم وتشريعاتهم أكثر قوة ، ولديها القدرة على الصمود والاستمرار ، وبالطبع كذلك النجاح . وأحسب أننا نحتاج بين حين وآخر أن نتجوّل في فضاء تلك الأرقام ، نتعرف من خلالها على واقع الأشياء ، نختصرها أو نجملها لكنها لابد أن تكون بارزة وحاضرة عند الجهات المسؤولة .
في هذه العجالة ؛ اخترت لكم باقة متنوعة من الأرقام ، جمعتها خلال الأيام القليلة الماضية ، مما تم نشرها في صحفنا المحلية ، أسردها كما هي ، تاركاً لكم تحليلها والتعليق عليها ، وأولى هذه الأرقام : كشف تقرير للجنة تطوير السوق الشعبي بمدينة عيسى أن نسبة (40%) من أصحاب العقود في هذه السوق لا يملكون سجلات تجارية علماً بأن عدد العقود الكلي ( 567 ) عقداً . ويُذكر أن هذا السوق قد شبّ فيه حريق كبير بالأسبوع الماضي ، هو الثاني من نوعه في غضون عام واحد تقريباً .
وثاني تلك الأرقام جاء في تصريح من محافظ محافظة العاصمة حيث أشاد بالخطة الإسكانية التي تعمل وزارة الإسكان على إنشائها في العاصمة وتشمل (827) وحدة سكنية هي قيد التنفيذ إلى جانب (1033) وحدة سكنية في “المستقبل”. في هذا الصدد فإن أغلب الأرقام المتداولة عن المشروعات الإسكانية هنا أو هناك تتحدث عن بضع مئات من الوحدات الإسكانية ، بعضها محدد التنفيذ وكثير منها مفتوح الآجال ، ومتروك للمستقبل علماً بأن قوائم الانتظار تضجّ بالآلاف ، يُقال أنها تجاوزت حاجز الـ (50) ألف.
وجاء الرقم الثالث من القطاع المصرفي حيث أعلن أحد البنوك الإسلامية عن أنه خسر ما يقارب الـ(30) مليون دينار في السنة المالية 2013م . ويأتي الرقم الرابع ليعلن وفاة الضحية رقم (16) لمرض السكلر منذ بداية هذا العام 2014م ، أي خلال أقل من أربعة أشهر فقط ! وأما الرقم الخامس ؛ فهو عدة أرقام تداولها عدد من الشخصيات والفاعليات تتحدث عن الفوائد والأرباح المتوقعة من سباق الفورملا ، جميعها بالملايين ، بل مئات الملايين ، وهي أرقام يتكرر ذكرها كل عام خلال هذه المناسبة ثم يتلاشى التطرق إليها بعد انتهائها ، وحين السؤال عنها ( مئات الملايين ) فيما بعد يكون الجواب : هي عوائد غير مباشرة . أي يصعب لمسها والإحساس بأثرها .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s