راصد

رعاية الوالدين والبضاعة المباعة

جزء لرعاية الوالدين :
هناك في المحرق ، بالضبط في فريق (العمّال) وبالقرب من مسجدهم يقع مجلس صغير ملاصق لهذا المسجد ، بناه أحد فاعلي الخير ، تم تخصيص هذا المجلس الصغير لرعاية الوالدين وكبار السن الذين يحتاجون منّا في تالي أعمارهم المزيد من العناية والاهتمام والتواصل معهم ، نملأ فراغهم مثلما نضفي السعادة والسرور على حياتهم حتى لايشعروا بأنهم باتوا معزولين ومركونين في زوايا قد تبعث على الإحباط والإحساس بعدم التقدير .
مهما شرحنا في أهداف تخصيص مثل هذه الأماكن لرعاية المسنين وتجميعهم لبعض الوقت لانستطيع أن نوفيها حقّها من الشرح والبيان لأنها بالفعل إحدى الوسائل والأدوات الهامة لإعادة ولو شيء بسيط من جميل هؤلاء الآباء والاعتراف بفضلهم. غير أنه بالرغم من شكرنا لفاعلي الخير الذين خصصوا هذا المجلس الصغير لهذا الغرض النبيل إلاّ أن المرء يعجب أنه بالجوار ، وفي ذات المنطقة قد تم تشييد بنايات ومجمعات ومحلات تجارية على مدّ البصر وشاهق السماء ؛ نتمنى أن يُخصص جزء منها كبديل عن ذاك المجلس الصغير لرعاية الوالدين وكبار السن ، إن أعمال البر والخير مفاتيح للبركة في هذه المجمعات والبنايات والمحلات التجارية .
البضاعة المباعة لاترد ولاتستبدل :
هذه العبارة لايكاد يكون لها وجود أو أي مدلول في الكثير من العواصم الغربية باعتبار أن من حق المستهلك أن يعاين ويجرّب السلع ومن حقّه إن تغيّر رأيه أو حتى مزاجه أن يعيد السلعة ويتحصل على قيمتها المالية كاملة مع رضا البائع وامتنانه وكذلك ابتسامته ، وبعضهم يقبل بردّها حتى لو مضى على عملية الشراء أيام ، وذلك بخلاف ماهو معمول به عندنا حيث أنه ما أن يتعدّى المستهلك عتبة ( المحل ) ببضاعته فإنه عليه أن ينسى أمواله التي دفعها ، وفي أحسن الأحوال قد تتكرّم بعض ( المحلات ) بقبول استبدالها فقط من دون إرجاع قيمتها .
يحدث ذلك في ظل غياب واضح لسياسات حماية المستهلك أمام جشع و( تعنتر ) بعض التجار وتفرّدهم بقرارات تجاه عمليات البيع والشراء يكون الخاسر الأكبر فيها هو ذلك المسكين المسمّى بـ ( المستهلك ) . والأغرب أن سياسة ( البضاعة المباعة لاترد ولاتستبدل ) يجري تطبيقها حتى على الأدوية المشتراة من الصيدليات حيث اشترى أحد المواطنين دواء معين لوالدته في الصباح من إحدى تلك الصيدليات ، فلما رجع البيت وجد ذات الدواء موجود لدى والدته ، في العصر ؛ ذهب إلى الصيدلية لإرجاع هذا الدواء الجديد ( غير المفتوح ) فتفاجأ بمن يقول له : البضاعة المباعة لاترد ولاتستبدل !!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s