راصد

البطاقة الذكية تكفي

نشكر وزارة التنمية الاجتماعية على قيامها بوضع مايُسمى ببطاقة المسن في موضع التطبيق وأظهرتها للنور بعد ولادة متعسرة استغرقت مايقارب الـ ( خمس سنوات ) يصعب الاقتناع أن عملية إصدار هذه البطاقة أو- بالأصحّ – استخراج هذه التخفيضات تستغرق كل هذه السنوات ! حيث أن قانون حقوق المسنين صدر تحت رقم (58) في سنة 2009 ، أي قبل حوالي خمس سنوات ، ونصّت المادة رقم (12) من هذا القانون على تحديد مهلة قدرها ستة أشهر لإصدار القرارات التنفيذية للقانون ، يبدأ حسابها من تاريخ نشر القانون في الجريدة الرسمية . وقد نُشر بالفعل فيها بتاريخ 23 ديسمبر 2009م .
البطاقة المتأخر صدورها ورد ذكرها في القانون ، في مادته التاسعة حيث نصّت على : ” تتولى الوزارة بالتنسيق مع اللجنة إصدار بطاقة خدمة المسن يمنح من خلالها تخفيضاً لايقل عن (50%) على الرسوم التي تفرضها الدولة ويصدر بها قرار من مجلس الوزراء ، كما يُمنح المسن من خلال البطاقة تخفيضات للمستلزمات المعيشية من الجهات والشركات التي ترغب في ذلك ” .
وعلى العموم ؛ الآن صدرت البطاقة التي أعتقد أنها تمثل رمزية معينة لتخفيضات محددة – قابلة للزيادة إن شاء الله – لاتستدعي أن تكون على شكل بطاقة جديدة ، يُفتتح لها مركز أو مراكز للتقدم بطلبها واستكمال إجراءات طباعتها واستلامها ، وما ينتج عن ذلك من مراجعة و( روح وتعال ) وربما ( مرمطة ) خاصة وأننا نتكلم عن فئة عمرية ناهزت الستين عاماً من عمرها المديد إن شاء الله . وفي ظل – وهو الأهم – وجود قواعد بيانات ومعلومات إلكترونية متكاملة للمواطنين تغني كبار السن وغيرهم عن مثل هذه المراجعات .

وبالتالي ؛ يُفترض أن البطاقة الذكية تكفي ، فهي تتضمن كل المعلومات المطلوبة بهذا الشأن وأهمها سني عمر صاحبها ، حيث يمكن تقديمها في أي موقع أو مرفق للتعريف بهوية صاحبها وعمره وسائر معلوماته ، ولا يوجد أي داع لتكرار وزيادة البطاقات خاصة بالنسبة لهؤلاء من كبار السن الذين نحتاج أن نكرمهم ونعينهم فضلاً عن أن قواعد البيانات والمعلومات الشخصية – مثلما أسلفت – متوافرة إلكترونياً في سائر مرافق الدولة ومؤسساتها بمجرّد ذكر الرقم الشخصي ، أو هكذا يُفترض . وبالتالي أعتقد أن بطاقة المسن يمكن الاستعاضة عنها باستخدام البطاقة الذكية ، أي يمكن لأي مسن يطلب التخفيضات المذكورة في القرار باستخدام بطاقته دونما حاجة لبطاقة أخرى.

مما يجدر ذكره هنا هو أنه عند البدء في إصدار البطاقة الذكية قيل آنذاك أنها ستكون ( أم البطاقات ) وأنه سيُستغنى بها عن بقية البطاقات ، وقيل أن سرّ ذكاء تلك البطاقات في شريطها الممغنط الذي يمكنه أن يحمل كل شيء ، حتى أرقام الحسابات البنكية لصاحب تلك البطاقة .. ومازلنا ننتظر تفعيل ذكاء هذه البطاقة .
سانحة :
كان من دعاء سيد البشر ، رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” اللهم أجعل أوسع رزقي عند كبر سني “.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s