نافذة الجمعة

يـد الحُرّ ميـزانه

تقوله العرب في أمثالها الشعبية ، وتعني به أن الإنسان الحرّ لايحتاج إلى ميزان لإقامة العدل لأن يده قادرة على تحقيقه بدون استخدام أدوات طالما أنه يملك حريته ، وهو يكفيه النظر لتدبير شؤونه ووزن الأمور وتقديرها من دون حاجة لتنبيهه أو إرشاده .

هذا المثل الشعبي يُضرب للحكيم ويُطلَق عند الاختيار والمفاضلة لاتخاذ قرار هام أحسب أن يوم غد ( السبت ) يحتاج المواطنون أن يستذكروا هذا المثل العربي الشعبي ليقرروا المشاركة في حدث تنتظره البحرين للقفز إلى الأمام واستكمال خطواتها في البناء والتنمية ، وينتظره آخرون من أجل العودة إلى الخلف وإعاقة الحركة المجتمعية التي أحسب أن جميعنا مسؤولين عنها من خلال الدفع نحو المشاركة الفاعلة يوم غد في استحقاق انتخابي لابد من إنجاحه.

يد الحرّ ميزانه تعني أنه حينما يتوجه المواطنون ( غداً) إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم النيابيين والبلديين ؛ سيعلنوا أنهم مستمرّون في دائرة الفعل والإنجاز ، ومساهمون في بناء مجتمعهم وتنميته ، وحريصون على رقيّه وتقدّمه . وسيـبينوا للعالم أن مملكة البحرين سـتقوم بإضافة حلقة جديدة من حلقات المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى والدخول إلى دورة تشريعية جديدة ، وستتخطّى سائر رهانات المقاطعة أو الفشل والعودة للوراء .

وتبعاً لذلك لابد أن يستشعر المواطنون ( غداً ) أهمية اختيارهم ، وضرورة إبراء ذمتهم وتوجيه شهادتهم للكفاءة والنزاهة ، ولابد أن يعرفوا قدْر أصواتهم وحجم الأمانة التي يتحمّلها هذا الصوت الذي لايمكن التفريط به ببيعه في سوق الرشاوى أو مساواته ببضعة دنانير أو إهداره لأجل وعود أو ضغوط لاتتناسب مع حرّية المواطن وكرامته التي يجب عليه أن يصونها عن الإهانة والاسترخاص ويُثبت بـ ( يده ) وتصويته أن البحرين ماضية في طريقها .

الأسوياء من الناس هم الذين يقدّرون أهمية خياراتهم ويعطونها لمن يستحق تمثيلهم ، كلّ في مجاله ، من أجل حاضرهم وكذلك من أجل مستقبل بلدهم وأبنائهم وأجيالهم ، ثقة بإخلاصه لوطنه وكفاءته ومؤهلاته وخبرته وبرنامجه . ولذلك يجب ألا يسترخص بعضنا ( غداً ) أهمية صوته أو يبيعه برخص التراب أو يقلّل من شـأنه. وقد قال رسـول الله صلى الله عليه وســلّم : ” من ولّى رجلاً على عصابة ( جماعة من الناس ) وهو يَجِد في تلك العصابة من هو أرْضَى لله منْه ، فقد خانَ اللهَ ورسوله والمؤمنين ” .

سانحة :

العمل أبلغ خطابٍ والأفعال أبلغ من الأقوال .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s