نافذة الجمعة

استدعاء الدين

قصتنا مع الدين هذه الأيام لخصّتها آيات قرآنية بينات في سورة يونس ، وذلك في قوله تعالى :” هو الذي يسيّركم في البرّ والبحر حتى إذا كنتم في الفلك وجرين بهم بريح طيبة وفرحوا بها ، جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان وظنّوا أنهم أحيط بهم دعوا الله مخلصين له الدين لئن أنجيتنا من هذه لنكوننّ من الشاكرين ” حيث قد يُنسى الله سبحانه وتعالى في غالب مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، وتُعصى أوامره ونواهيه ، ولايُأبه بالحلال والحرام ، بل قد يُحارب الدين ويجري التضييق على الملتزمين وقد تُشن هجمات وحملات تنفّر الناس من الدين وتؤسس لسخط يضرم نيرانه تحت رماد .

في مجتمعاتنا تسوء أمور وتترسخ مشكلات وتتكوّن أزمات عادة ما تكون أسبابها سياسية أو اقتصادية أو معيشية أو ماشابهها ، نتركها تستفحل وندع مخرجاتها وآثارها تتضخم ولانعمل على التخطيط لمعالجتها واجتثاثها فتتحوّل وتتطوّر إلى ظواهر شعور بالإحباط أو الفراغ أو معاناة أو سوء عدالة أو عدم مساواة أو غير ذلك من نُذُر خطر تهدد الرفاهية والعيش الكريم ، وتهز الأمن والاستقرار وتمسّ مداميك الأمان والطمأنينة ؛ عندئذ – “جاءتها ريح عاصف وجاءهم الموج من كل مكان ” – يلجأون إلى الدين ، أو بالأحرى استدعاء الدين إما لإنقاذهم مما وصلت إليه الأحوال وطلب اللطف في الأقدار ، وإما – وهو المنتشر – إلقاء تبعات كل المشاكل والمخاطر التي أنشاتها وتسبب فيها السياسة والاقتصاد والإعلام و… إلى آخره على الدين .

فيكون الدين عند الأزمات هو المتهم بصناعة الإرهاب وزرع الكراهية وبثّ العنف وإقصاء الآخر ، وما من مصيبة في معايش الناس وحياتهم ، أمنهم وسلمهم إلاّ ويعطون للدين النصيب الأوفر في مسبباتها ويغفلون – وربما يتغافلون – الدوافع والأسباب الأخرى . ويحدث ذلك الاتهام بالرغم من أن الساسة والإعلام وغالب الأدبيات تنشر فكرة أن لاعلاقة للدين بالسياسة ولا الاقتصاد ولا بأي شيء آخر غير شعار ” مالله لله ومالقيصر لقيصر ” وديدنهم الترويج لعدم اتساع الدين الإسلامي وشموله لشتى مناحي حياة الناس!! لكن هذا الدين الذي يُراد له في كثير من الممارسات أن يُقصى من الحياة يكون هو المطلوب رقم واحد للتصدّي للمشكلات والأزمات ، على تنوّعها وتعدّدها .. فيا سبحان الله .

سانحة:

أفضل ما يمكن أن يبين طريقة تعامل البعض مع الدين هي النكتة المشهورة التي تقول : أن مجموعة من الأشخاص دخلوا أحد البارات وبدأوا يحتسون الخمر ويسمعون للغانيات ويشاهدون الراقصات ويبحثون عن المومسات فلما جاء دور الطعام قال قائلهم تجنبوا لحم الخنزير لأنه حرام !

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s