راصد

«خلّوها تعفّن»

على غرار حملات شعبية وأهلية سابقة؛ أطلق أو تداول كثير من الناس على مختلف وسائل التواصل الاجتماعي دعوات إلى مقاطعة الأسماك في إحدى الدول الشقيقة اعتباراً من بداية هذا الأسبوع نتيجة الارتفاع غير المبرر في أسعارها. عنوان هذه الحملة هو (خلّوها تعفّن) وهو مأخوذ من عناوين لحملات مماثلة سابقة تم إطلاقها هنا أو في دول مجاورة، كـ(خلّوها تفقس) عندما ارتفعت أسعار البيض. و(خلّوها تخيس) عندما ارتفعت أسعار الطماطم. ويبدو أن تداول هذه الدعوة وانتشارها بهذه الصورة الكبيرة لم يعد يخص تلك الدولة، فحالة أسعار الأسماك عندنا واحدة. فقد ارتفعت أسعارها عندنا ارتفاعاً ليس له ما يبرره في هذا الوقت سوى استباق الأحداث قبل أن يبدأ شهر سبتمبر المقبل الذي سيشهد ارتفاع أسعار اللحوم نتيجة تطبيق قرار رفع أو إعادة توجيه الدعم، وهو القرار الذي يعرف الجميع أنه سيكون له انعكاسات على غلاء أسعار أطعمة ومأكولات – بدأت بوادرها – ستتضرر جراءها جيوب المواطنين ومداخيلهم. وأن الأسماك أصابتها العدوى بمحض إرادتها بحيث يفترض أن تكون جاهزة خلال سبتمبر القادم مع الموجة المتوقعة للأسعار الجديدة.
ثقافة المقاطعة ينبغي أن تكون حاضرة في الأيام القادمة لمجابهة أنواع من الجشع غير المقبول ولمقاومة الاستغلال السيئ لإجراءات موضوع إعادة توجيه الدعم للحوم وما سيأتي بعده. وعلى الناس ألاّ يتقاعسوا عن الانخراط في مثل هذه الحملات للمقاطعة لأن نجاحها يتوقف على مقدار تفاعلهم ومشاركتهم فيها على أرض الواقع وليس من خلال إعادة إرسالها في (قروبات الواتسب) فقط. فثبات الأسعار ووقف تضخمها ومنع تغوّلها تحتاج بالفعل إلى جهد جماعي يكون قادرا على أن يكون هو المتحكم في أسعارها وفقاً لسياسة العرض والطلب. وكذلك وفقاً للفكرة التي جاءت أيضاً في توجيه من الخليفة الراشد الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما اشتكى له بعض الناس من غلاء الأسعار في بعض حاجاتهم، فقال لهم رضي الله عنه: «أرخصوها بالترك».
سانحة:
يجدر بنا إزاء ما نشاهده ونقرأه ونسمعه أن نكرّر بين حين وآخر قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث المشهور: «سيأتي على الناس سنوات خدّاعات، يُصَدّق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة «قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: «الرجل التافه يتكلم في أمر العامة».

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s