المقالات

اللهم احفظ تقاعدنا

بالرغم من أن ملف التقاعد هو أحد الملفات الهامة التي تنتظر دورها في ( ماكينة ) تداعيات الأزمة الاقتصادية الصعبة التي نمرّ بها ، ويُقال أن هذا الملف سيحلّ دوره مباشرة بعد الانتهاء من موضوع رفع أو إعادة توجيه الدعم في السلع والخدمات ؛ بالرغم من ذلك إلاّ أنه سرَتْ خلال الأيام القليلة الماضية شائعات وأقاويل رفعت درجة القلق وأصابت على الأخصّ الموظفين بحالة تشبه الهلع حيث انتشر على نطاق واسع بأن مكافأة نهايــة الخدمة الـ (3%) التي يتحصّل عليها الموظف حال تقاعـده قد تم إلغاؤها !

أهمية هذه المكافأة لايضاهيها شيء بالنسبة للمتقاعدين ، إذ يعتبرها معظمهم ( رأس مال ) لانطلاقته نحو مشروع يزيد من دخله التقاعدي الشهري ، وبعضهم يسدّد به جزءاً من قروضه وديونه ، وبعضهم يدرّس أبنائه منه أو يساعد في تزويجهم ، وبعضهم يحتفظ به للاحتياط أو للعلاج أو( العازة ) أو( قلّة ذات اليد ) أو … إلى آخره من مصارف يعتبرها المتقاعدون أنها أحد أهم حقوقهم ومكتسباتهم التقاعدية التي كانوا يدخرونها من رواتبهم وينتظرونها في تالي أعمارهم .

وحسناً فعلت الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي حينما سارعت فأصدرت يوم الجمعة الماضية بياناً قطعت فيه الشكّ باليقين ، ونفت إلغاء هذه المكافأة الهامة ، وأنه لاصحة إطلاقاً لما يُتداول بشأنها ، وأنها لن تُمسّ أو يُنتقص منها بتاتاً . حيث هدّأت الهيئة – مشكورة ببيانها هذا المخاوف الكبيرة التي انتابت الكثيرين خلال الأسبوع الماضي .

على أن البيان ذاته حمل في طيّاته مايبقي باب التساؤلات والمخاوف مفتوحاً حتى وإن كان قد أغلق باب إلغاء مكافأة نهاية الخدمة . حيث جاء في هذا البيان نفسه مايشير إلى أن ( الإكتواريين ) قد اقترحوا جملة من الإصلاحات التقاعدية التي سيُعمل بها مستقبلاً مع الأخذ بمبدأ التدرّج وبما يضمن استدامة الملاءة المالية للصناديق لأطول فترة ممكنة .

أي أن البيان ذكر وأكد – بالفعل – وجود نية أو توجّه لإجراءات وإصلاحات تقاعدية لكن لم يفصح عنها ولم يكشف ماهيتها وتوقيتها مع أنه – البيان – اختتم بالتأكيد على ” اعتماد مبدأ الشفافية في تقديم التفاصيل المهمة للرأي العام ” !!

 بمعنى أن هذا البيان المشكور قد فتح – ربما من غير قصد – الباب واسعاً لاستمرار مزيد من التكهنات والتأويلات حول ماسيُصار إليه من إجراءات وتعديلات في التقاعد في الوقت الذي تمنينا عليه إغلاقها . فمنهم من يقول سيتم رفع سن التقاعد إلى (65) سنة ، ومنهم من يتكهن برفع الاشتراكات التقاعدية ، ومنهم من يتوقع تغيير معادلة احتساب المعاش التقاعدي ، ومنهم من يتنبأ بكذا وكذا وغيرها من الإشاعات مما لانستطيع أن نلوم أحد عليها طالما هنالك حالة من غياب المعلومات وتأخر المصارحة بشأنها .

سانحة :

كان من  دعاء سيد البشر، رسول الله صلى الله عليه وسلم:  “اللهم اجعل أوسع رزقي عند كبر سني” .

رأي واحد على “اللهم احفظ تقاعدنا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s