المقالات

شكراً مال الله إبراهيم

يقول الخبر المنشور في بداية الشهر الحالي ، نقلاً عن السيد غازي المرباطي رئيس اللجنة المالية والقانونية في مجلس المحرق البلدي أن عدداً من النوافير في مناطق مختلفة في المحرق ظلّت معطوبة ، ولاتعمل منذ قرابة ثلاثة أعوام . وأن المجلس البلدي قام بالسؤال والمراسلة عنها وعن أسباب تعطّلها حيث جاءت الإجابة بأن قلة الموازنات المرصودة للصيانة حالت دون الاستمرار في صيانتها مما أدى إلى ترهلها، الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى صيانتها بمبالغ باهظة مبيناً – المرباطي – أن كلفة إعادة صيانة النوافير المحاذية لمستشفى الملك حمد مع تقاطع شارع المطار قد تصل إلى تسعة آلاف دينار حسبما ذكرت له بعض المصادر .

لكن الغريب في الأمر ، وبحسب الخبر المنشور أن أحد الموظفين وهو شاب بحريني اسمه مال الله ابراهيم يعمل بوظيفة اختصاصي منتزهات وحدائق في بلدية المحرق تمكن من إصلاح النوافير في ذلك التقاطع وأعاد تشغيلها بتكلفة لم تتجاوز الـ (50) ديناراً فقط ! ووفّر على البلدية مبالغ هي في خانة آلاف الدنانير ، ضارباً بذلك مثالاً رائعاً في الحرص على الأموال العامة وتوفير نفقات هو غير مسؤول عن خفضها وليست ضمن مهامه واختصاصاته لولا أنه يملك دافعاً وطنياً صادقاً وحسّاً مرهفاً ومخلصاً ، ملؤه الحبّ وعنوانه بذل الجهد والعطاء لرفعة وطنه .

وأحسب أن الشاب البحريني مال الله إبراهيم ليس إلاّ نموذجاً واحداً من عشرات وربما مئات من الطاقات والكفاءات البحرينية التي لاتحتاج إلاّ إلى الدعم والتحفيز ، وقبل ذلك الثقة في إمكانياتها وقدراتها وإزالة أجواء التهميش والإحباط وإفساح المجال لها للعطاء والإبداع ؛ وحينذاك ستجدونهم يسطّرون أنواعاً شتى من الإنجازات الرائعة ، وستكون سواعدهم الفتيّة محطات بناء وتنمية ، سيختصرون التكاليف ويقللون النفقات وسيكونون – بإذن الله – عوناً للدولة في أزمتها الاقتصادية ..

 أتوقع أن كثرة من البرامج والمشروعات والتطويرات ستتحقق بأقلّ التكاليف ، وبذات الطريقة التي نفتخر بها اليوم أمام نموذج مال الله إبراهيم ، فقط لو وثقنا في قدرات أمثاله من شباب الوطن وشجعناهم وجعلناهم خياراً مفضلاً على غيرهم  .. فشكراً للأخ غازي المرباطي الذي نقل لنا مثل هذا الإنجاز الذي ضاع بين كثرة من الإنجازات التي يلمّعها الإعلام وتبرزها أضوائه فيما هي قد لاتستحق . وشكراً وتحية كبيرة للشاب المخلص مال الله إبراهيم ، ونتمنى أن نسمع عن تكريمه تقديراً لقيامه بإعادة تشغيل تلك النوافير وتوفيره مبالغ باهظة كانت سترهق كاهل ميزانية البلدية .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s