المقالات

صناعة الفشل

منشور في جريدة الشبيبة العمانية  http://bit.ly/2lvHyOr

الهافينغتون بوست – عربي  http://huff.to/2lZedxH

من المفارقات الغريبة التي تشهدها الكثير من مجتمعاتنا تحوّل الأصل إلى استثناء في كثير من المجالات خاصة مايتعلق منها بأخلاق وأنماط سلوكية طبيعية وعادية ومفترضة في حياة الناس وممارساتهم لمسؤولياتهم وأدوارهم وأعمالهم بحيث أننا صرنا في أحيان كثيرة نكيل المدح والإطراء كلما صادفنا الصدق والتواضع والنزاهة والأمانة وماشابهها من صفات لاتستأهل كل هذا الإعجاب والإشادة لولا أنها باتت شبه عملة نادرة وقيم في طريقها للانقراض ، واستوجب – تبعاً لذلك – عند رؤيتها والحصول عليها أن يسيل الكلام والأحبار في مدحها والثناء عليها باعتبار أن عكسها صار هو المتعارف عليه والسائد في حياتنا ، للأسف الشديد. 

هي ظاهرة غير منطقية وغريبة ومنتشرة على نطاق ليس بالقليل ، أن يكون الأصل هو الاستثناء . وقد لا يشعر الكثيرون بهذه الظاهرة ، لالشيء سوى أننا ألِفْنا هذا المشهد في كثير من ممارساتنا وصور حياتنا المختلفة . ومن ذلك تبوأ المناصب ؛ حيث أنه بالرغم من كثرة الكلام عن أن هذه المناصب ليست تشريفاً وإنما هي مسؤولية وتكليف تدفع صاحبها نحو المزيد من الحرص وبذل الوقت والجهد للرقي بمؤسسته أو النهوض بأعمال وخدمات مؤسسته أو وزارته وتطويرها ؛ إلاّ أن واقع الحال هناك من لايرى في منصبه سوى أنه مغنماً للمال والتكسّب ، ومحطة للشهرة والأضواء ، ومحلاً للبذخ والترف ، ومركزاً للغرور والتكبّر ، وطريقاً لاعتزال الناس والتعالي على الآخرين.

بين يدي مثال ، بالتأكيد ليس حصريا ،أخبرني به أحد الطلبة قبل بضع سنوات أنه لم يعرف رئيس جامعته – ليست في بلداننا – إلاّ في حفل تخرّجه ! ويقول أنه اكتشف أن هذا الرئيس قد سبق له تدريسه إحدى المواد ، وأنه كان يراه أستاذاً عادياً ضمن الفريق الأكاديمي للجامعة لافرق بينه وبينهم ، يدّرس ويناقش ويشرف على رسائل دكتوراه ، وينشر بحوث علمية في المجلات المحكمة ، ويشارك في المحاضرات والفعاليات المختلفة ، ويتواجد في ساحات الجامعة ويتنقل بين مرافقها وماشابه ذلك من مناشط ومناسبات تقيمها الجامعة ويشارك فيها طلبة وأساتذة و… إلخ . ولم يخطر على باله أن هذا الذي رآه يسلّمه شهادته في حفل التخرج هو ذاته رئيس الجامعة !

ولعلّ سبب استغرابه هو أن الصورة النمطية التي تكوّنت في وعيه وثقافته عن رئيس الجامعة أو أي رئيس أو وزير في كثير من بلداننا تختلف عمّا رآه هناك . فرؤساء الجامعات ومن في مستواهم – أصغر أم أكبر – عندنا تكون لهم مكاتب أشبه بالأجنحة الفاخرة ، ولهم حراسات و( أسطول ) من الخدم والسواقين والسكرتارية ، وسيارات فارهة ، ينسون تخصصهم ويتركون بحوثهم ويتخلّون عن ( أكاديميتهم ) . رؤيتهم بحسب مواعيد ، وإذا طلع خرج بموكب من الحرس والمراسم ، أخبارهم وصورهم تملأ المكان ، الحسابات الرسمية (الانستغرام والتويتر و… إلخ ) حصراً لهم ، المؤسسة في خدمتهم وأهلهم وأصدقائهم . يُقال أن أحدهم – رئيس جامعة – قبل أن يحضر ندوة تحت رعايته ؛ أطفأوا الأنوار لتتوجه الأنظار إلى قدومه من الباب الذي سيُفتح لدخوله مع تركيز هالة من الضوء عليه أثناء سيره لمنصته ، وربما حدّثته نفسه في الأثناء بمن ينشد له ( طلع البدْر علينا ) .

المقارنة بين الحالتين صعبة ومتعبة . ولكم أن تتخيلوا حجم الإنجاز الذي يتحقق في مثل تلك المؤسسات التي تديرها نوعيات تنسى المضمون وتركز على الشكل و( الفخفخة ) وتركض وراء الأضواء وتتسوّل ( البهرجة ) ولا يكون لها بعد رحيلها من بصمة في منصبها سوى تلك النفقات التي أهدرها على ترفيه نفسه وضيعها في تلميع شخصيته ووجّهها لتحقيق مصلحته .

سانحة :

ولذلك لم يعد مستغرباً أن تكون المواقع والمراتب المتأخرة محجوزة لنا ، بالطبع في التصانيف والمؤشرات العلمية المعتمدة وليس في ( دكاكين ) جوائز البيع والشراء .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s