المقالات

ثمانية أضعاف البحرينيين .. معقولة ؟!!


قلنا أن بعض الأرقام المنشورة عن التوظيف والعمالة الأجنبية تكون صادمة ومخيفة وأحسب أنها أيضاً مستفزة لمشاعر الكثيرين من أبناء الوطن خاصة أولئك الذين وجدوا أنفسهم بعد تخرجهم من المدارس والجامعات على قارعة الطريق وأصبحوا مجرّد أرقام في سجلات العاطلين والباحثين عن العمل لسنوات قد تطول ولاتنقص بينما تتضخم أعداد العمالة الأجنبية وتستولي على وظائف يُفترض أن أبناء الوطن أولى بها .
الأرقام الجديدة التي أتكلّم عنها هي إحصائيات للهيئة العامة للتأمين الاجتماعي نشرتها صحيفة أخبار الخليج بتاريخ 5 أكتوبر الحالي حيث جاء فيها ” أن عدد البحرينيين الذين تم توظيفهم خلال الربع الثاني من العام الجاري بلغ أكثر من (2400) بحريني ” وأما العمالة الأجنبية المستجدّة فوصل عدد من تم توظيفهم خلال الربع نفسه (16662) أجنبي ” ! أي أنه خلال الربع الثاني – أبريل ومايو ويونيو – من العام الحالي تم توظيف ألفين وأربعمائة بحريني فقط مقابل توظيف ستة عشر ألف وستمائة واثنين وستين أجنبياً !!!
عن نفسي ؛ قرأت هذا الخبر المنشور ثلاث مرّات لعلّي اكتشف أن الأرقام المذكورة هي معكوسة . وانتظرت يومين أملاً في أن يخرج علينا من ينفي أو يكذّب هذه الأرقام أو حتى يغلّطها ، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث . بمعنى أنه في ثلاثة شهور فقط تم توظيف عدد من الأجانب يقارب أكثر من ثمانية أضعاف البحرينيين ! أليس هذا الرقم صادماً ومخيفاً بل ومحزناً لكثير من الأسر التي لاتكاد بيوتهم تخلو من عاطل أو اثنين وربما أكثر ؟! ماذا يفعل أبناء البلد تجاه هذا التغول غير المبرر للعمالة الأجنبية ؟ وهذا الاستحواذ غير المقبول على الوظائف ؟وبالطبع هذه الاحصائية تتكلم عن أعداد موظفين أجانب جدد تم التأمين عليهم ، ولايشمل هذا الرقم-16662-خدم المنازل وماشابههم من عمالة لايجري التأمين عليهم .

مثل هذه الأرقام الصادمة .أو أقلّ منها في بعض الدول لاتمر دون توقف ودون محاسبة. بل تتولى مراكز الدراسات والرصد والقياس تحليلها والتعرف على أسباب هذا الفارق الكبير ، وتقف على مؤشراتها ودلالاتها ، وتكشف الخلل والقصور وسوء التخطيط الذي أوصل المآلات إلى هذه الأرقام المقلقة والمجحفة في حق أبناء الوطن ، وتقدم توصيات وتوجهات إلى أصحاب القرار تساعدهم على معالجة هذه الأرقام ووقف تداعياتها وإعادتها إلى أوضاعها الطبيعية والمنطقية وأنصبتها المفترضة لالشيء سوى أنها تتعلق بالأمن الاجتماعي الذي هو أحد أهم مرتكزات الاستقرار والتنمية في الدول .
على أن أغرب مافي هذه الإحصائية هو توقيت توظيف هذه الثمانية أضعاف البحرينيين ؛ فالربع الثاني من العام الحالي يشمل شهور أبريل ومايو ويونيو ، وهي الشهور التي توقفت خلالها حركة الطيران بين الدول وأغلقت المطارات والموانيء وصارت حركة التنقل بين مختلف دول العالم شبه مشلولة وذلك بسبب جائحة الكورونا ؛ فمن أين تم توظيف هذا العدد( 16662) أجنبي
وكيف وصلوا البلاد خلال هذه الشهور الثلاثة المغلقة ؟!!! أتوقع أن الجواب هو أن في البلد أعدادا كبيرة من العاطلين الأجانب تحت مسمى (الفيزا المرنة) وهي المصيبة التي ضاعفت مشكلة البطالة عندنا وجعلت هؤلاء العاطلين الأجانب ينافسون أبناءنا المتخرجين من المدارس والجامعات ويستحوذون على فرص العمل وفق تسهيلات تشمل حتى الاعلان عن هذه الفرص الوظيفية الذي يتم نشره – للأسف الشديد – بغير لغتنا الوطنية ، لغتنا العربية العظيمة .
لاشك أنه أمر لاينقصه الغرابة .. فكما ترون وتشاهدون وتقرأون في تلك الاحصائية المنشورة لعدد الموظفين الجدد في الربع الثاني ، (16662) أجنبي مقابل (2400) بحريني وفقط..بالرغم من حالة الإغلاق شبه التام لحركة الطيران والتنقل بين الدول خلال الربع الثاني !!!!
سانحة :
بدأت عدد من دول مجلس التعاون الخليجي في اتخاذ إجراءات جدية يتوقع أن تكون لها نتائج إيجابية كبيرة تعالج موضوع العمالة الأجنبية وتصحح المعادلة لصالح مواطنيها وتقضي على البطالة – بالطبع البطالة بين أبنائها وليس بين الأجانب – ونأمل أن تلحقهم البحرين في هذه الاجراءات الملحة.

رأيان على “ثمانية أضعاف البحرينيين .. معقولة ؟!!

  1. المتخرج الجامعي البحريني ايا كان دكتور او حقوقي او ادارة اعمال او مدرس قليل من يحالفه الحظ ويتوظف بعد وسطات وسومة وجهة للي يسوى واللي مايسوى ولكأن هذي بلدنا والأولى اعيالها في كل فرص العمل مو الاجنبي.

    والله المستعان متى المسئولين يشتغلون لصالح الوطن والمواطن البحريني

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s