المقالات

ماذا بعد تقرير التقاعد ؟!!

بالرغم من أن تقرير لجنة التحقيق البرلمانية حول التقاعد المتوقع عرضه على مجلس النواب خلال الأيام القليلة القادمة ليس هو الأول من نوعه وموضوعه حيث أنه – إذا لم تخنّ الذاكرة – ربما هو التحقيق البرلماني الرابع في موضوع التقاعد والتأمينات الاجتماعية ؛ بالرغم من ذلك إلاّ أنه يكتسب أهمية مختلفة تماما عن سابقيه بالنظر إلى أن هناك واقع جديد ينتقص ويمسّ مكاسب رئيسية وحيوية للمتقاعدين الحاليين والمستقبليين يتعلق بوقف الزيادة السنوية وتعديلات على قانون وأنظمة التقاعد تلغي مزايا ومكتسبات كان الأمل تعظيمها ومضاعفتها وليس العكس. وهذا الواقع الجديد معروض على السادة النواب حالياً للبت فيه. ولايسري تنفيذه إلا بموافقتهم. وأحسب أن تحقيقهم البرلماني هو المدخل الذي سيقودهم إلى اتخاذ الموقف والقرار المصيري الذي يتعلق بحاضر المتقاعدين ومستقبلهم.

التقرير البرلماني المرتقب يتكون من حوالي (1800) صفحة تتضمن – حسبما نُشر في الصحافة المحلية – ملاحظات واستنتاجات عن مبالغ ضائعة أو مشطوبة أو فرص مهدورة أو ماشابه ذلك من أموال تصل إلى خانة الملايين من الدنانير وتشكّل في خلاصاتها مايشبه الصدمة لعموم الناس وبالذات المتقاعدين الحاليين والمستقبليين الذين يُراد لهم حمْل تبعات تلك الاستنتاجات والملاحظات التي أثبت هذا التقرير – مثل سابقيه من التقارير – أنه لاناقة ولاجَمَل للمتقاعدين في حصولها ولم يكونوا سببا في بعثرة أو ضياع تلك الأرقام الواردة في التقرير،  ولم يكونوا طرفاً في فشل الاستثمارات أو حصول العجوزات . بل وجدوا أنفسهم – فجأة – كحمّال خطايا آخرين.

الاستنتاجات والملاحظات الواردة في التقرير – حسبما هو منشور في الصحافة المحلية – لم تُشر من قريب أو بعيد إلى أن الزيادة السنوية للمتقاعدين كانت سبباً للعجز الاكتواري أو أنها كانت باباً لهذه الملايين المشطوبة أو المهدورة أو … إلخ . وهي مسألة في غاية الأهمية أشرنا لها في مقال سابق بعنوان “من أوصى بإلغاء الزيادة السنوية” https://bit.ly/2OMKyuD  بيّنا فيه أن التوصية بهذا الإلغاء لم يتضمنها تقرير الخبير الاكتواري ولم تطلبها تقارير ديوان الرقابة المالية على كثرتها ، ولم توص بها لجان التحقيق المنبثقة من السلطة التشريعية بتعدّدها ، ولم يحتويها برنامج عمل السلطة التنفيذية وإنما كانت من بنات أفكار مجلس إدارة هيئة التأمين الاجتماعي دون أي سند أو توصيات من أية جهة رقابية أو استشارية ،وإنما فقط اعتمادا على أسهل الخيارات المعمول بها لمعالجة الأزمات والعجوزات ، وهي جيوب المواطنين.

التقرير البرلماني المرتقب عن التقاعد يتضمن حوالي (50) توصية حسبما هو منشور في الصحافة المحلية،لم يتم نشر كل التوصيات حتى الآن؛ لكن التوصية الأهم التي ينتظرها الناس من نوابهم وممثليهم هي ما يتعلق بموقف النواب أنفسهم وقرارهم حول وقف الزيادة السنوية وتعديلات قانون التقاعد المعروضين على المجلس النيابي للموافقة عليها أو رفضها . حيث أن بقية التوصيات مجرّد استرشادات للجهات المختصة في الحكومة الموقرة لايترتب عليها أي إلزام أو التزامات وذلك بخلاف الموقف المطلوب من النواب أنفسهم إزاء الزيادة السنوية للمتقاعدين وتعديلات أنظمة التقاعد الموجودة قراراتها عندهم بالمجلس وتحتاج إلى موقف وقرار من النواب لإنفاذها وتطبيقها.

سانحة :

في الواقع، لأسباب ما تتعلق غالبها بالأداء النيابي وليس الصلاحيات والاختصاصات؛ أصبحت تقارير لجان التحقيق النيابية ليست ذات قيمة كبيرة طالما أنها في نهاية الأمر لايصدر عنها سوى توصيات،مجرّد توصيات غير ملزمة،حالها حال الاقتراحات برغبة. وجميع الاستنتاجات والملاحظات رغم أهميتها أو صدمتها تبقى مجرّد زوبعة أو فرقعة تشغل الرأي العام لفترة زمنية معينة سرعان ماتنتهي – في الغالب- إلى لاشيء ، حالها في ذلك حال التقارير السنوية لديوان الرقابة المالية . ولذلك ؛ فإنه بحسب منطق الأشياء فإن ماينتظره الناس في ملف التقاعد ليس تقرير لجنة التحقيق البرلماني في التقاعد وتوصياته. وإنما يترقبون مابعده من تشريعات هي الآن بيد النواب تحتاج إلى قرارهم تحت قبّة البرلمان عن واقع جديد للمتقاعدين في الحاضر والمستقبل اتضح لهم في تحقيقهم البرلماني براءتهم من أسبابه والمآلات التي أدّت إليه.

رأي واحد على “ماذا بعد تقرير التقاعد ؟!!

  1. هذا يدل أن السلطة التشريعية كانت ومازالت مخترقة بجسامة وصلاحياتها منتهكة سواء من بعض النيران الصديقة وأعني بها بعض النواب الذين بعملون ضد سلطتهم التشريعية ويقفون سدا وصدا يحمون بعمالة أو بجهالة بعض الرؤس التي مازالت تمسك بمفاصل السلطة التنفيذية المتوغلة والقابضة على خزائن الأموال والثروات إذ تنفلت من بين أيديهم ملايين شاردة في طريقها إلى جيوب منتفعين هنيئا مريئا دونما استطاعة من إعادتها إلى خزائنها الأولى على الرغم من الصخب والضجيج العابر.

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s