المقالات

التقييم بالإنجاز وليس الأقوال

هذا العنوان ؛ كان هو من أبرز التوجيهات التي ذكرها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الموقر لدى لقائه بداية الشهر الماضي المسؤولين الجدد الذين تم تعيينهم مؤخراً حيث هنأهم بمناصبهم الجديدة وحثهم على العمل والإصرار والإبداع مؤكداً على أن تقييم العمل سيكون وفق الإنجاز وليس الأقوال.

وتأتي أهمية هذا التوجيه الكريم بعدما تزايدت خلال السنوات القليلة الماضية ظاهرة الانفلات في التصريحات الجميلة والمبهرة من قبل الوزراء والمسؤولين من دون أن يسندها أويصدقها أو يتناسب معها تنفيذ حقيقي في واقع الناس ومعاشهم .  وأصبحت التصريحات غير مكلفة ولا يستتبعها أي التزام فقد تضيع مع مرور الأيام وتكاثر الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي وتعدد المناسبات والأحداث بينما يبحث أصحابها عن سبق أو بروز إعلامي (لحظي) حتى لو كان على حساب – مثلما يقولون – بيع هواء على المواطنين. بل وأصبحت بعض تلك التصريحات مادة للتندّر والتهكّم عند مقارنتها بالواقع أو (إذا حقّت حقايقها).

الأمثلة كثيرة ، ولاتخصّ مجالاً بعينه لكنها بالفعل أصبحت كما الظاهرة المعيبة والمسيئة التي ينبغي توقفها والحدّ منها والتفرّغ للإنجاز على أرض الواقع. فالناس لاتحتاج إلى كل هذه التصريحات أو الجوائز والشهادات ، ولاتحتاج إلى من يأتيها ويلتقيها ليصور معها ثم تكتشف أنه كان مجرّد حدث وخبر للاستهلاك الإعلامي ، وفقط.

من يتابع بعض المسؤولين يشعر بأنه يعمل من أجل التصريحات وتلقي الإشادات من هنا أو هناك . أو أنه يبذل جلّ جهده للحصول على جائزة أو مركز متقدّم من ( دكّان) هنا أو هناك ؛ بينما المفصل والمحكّ هو الأثر والإنجاز في المجتمع فهو محل التكليف وسببه مثلما وجّه به سمو ولي العهد رئيس الوزراء المسؤولين الجدد بأن تقييم العمل سيكون وفق الإنجاز وليس الأقوال.

ولذلك نأمل أن يكون مثل هذا التوجيه الكريم والحصيف من لدن سمو ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الموقر قاعدة ومنطلقاً لمرحلة جديدة من التنمية والتطوير قائمة على الإحساس بالإنجاز وليس القراءة عنه . وأن يكون تبوّء المراكز والحصول على الشهادات والجوائز منبعه الأثر الملموس على الأرض ، ومصدره الناس وليس مؤسسات ( دكاكين) العلاقات العامة.

وهنا لابد أن نشير إلى أن عمل الفريق الطبي الوطني لمكافحة جائحة الكورونا يستحق الشكر والتقدير ، وكذلك الاحتذاء بالروح الحيوية والشعور بالمسؤولية الوطنية العالية التي تحلّوا بها تجاه مايواجهونه من وضع مستجد شبه كارثي ساد العالم بأجمعه حيث حرصوا على العمل والإنجاز وانفتحوا على الانتقادات والشكاوى والاقتراحات ولم يهتموا كثيراً بالتصريحات والـ( شو) الإعلامي ولم يتسوّلوا الإشادات والشهادات والجوائز وماشابه ذلك من أمور لاقيمة لها إن لم يصدقها الفعل الحقيقي الملموس. دعاؤنا للمولى عز وجل أن يحفظهم ويرفع هذا الوباء والبلاء وأن يحفظ البحرين من كل سوء ومكروه.

سانحة :

من الأقوال المشهورة لصاحب السمو الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت رحمه الله ” نريد أن تكون الإنجازات تصريحاً لا أن تكون التصريحات إنجازاً ” .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s