المقالات

الرقم (17) ألف بين حميدان والنفيعي

لاأدري؛ هل هو أمر حقيقي وعادي أم أنه توارد أفكار أم هو محض صدفة وضربة حظ؟! رقم محدد بالضبط – حتى مع كسوره- يتم تناوله في تصريحين يتعلقان بقضية واحدة حساسة وبالغة الأهمية في أوضاعنا المعيشية الحالية ، الفارق الزمني بين التصريحين هو (47) يوماً تقريباً. لكن كل تصريح في عكس اتجاه التصريح الآخر مع أن الرقم الوارد فيهما نفسه نفسه!التصريح الأول يقول أن عدد العاطلين عن العمل (17) ألف بينما يقول التصريح الآخر أن عدد الذين تم توظيفهم (17) ألف !!

التصريح الأول: منشور في جريدة البلاد بتاريخ 4 أغسطس 2021 تحت عنوان (النفيعي: 17660 عاطل بحريني مقابل 525 الف عامل أجنبي) في التفاصيل أن هذا التصريح جاء بعد لقاء سعادة النائب إبراهيم النفيعي مع سعادة السيد جميل حميدان وزير العمل والتنمية الاجتماعية عبر تقنية (الزوم) . الرقم ذاته (17660) كرره النائب النفيعي في الندوة التي نظمها تجمع الوحدة الوطنية بتاريخ 7 سبتمبر 2021 تحت عنوان (البطالة وفرص العمل في البحرين) حيث قال خلالها أنه أثناء عمل لجنة التحقيق البرلمانية عن بحرنة الوظائف كان عدد العاطلين عن العمل عشرة آلاف عاطل لكن الآن ارتفع – ربما بسبب الكورونا- عددهم إلى (17660) عاطلا.

التصريح الآخر: جاء بعد حوالي (47) يوماً من التصريح الأول ، بالضبط في 20 سبتمبر 2021 ومنشور في وكالة الأنباء الرسمية وبقية صحفنا المحلية. وهو تحت عنوان ( حميدان: توظيف أكثر من (17) ألف بحريني حتى منتصف سبتمبر الجاري) .في التفاصيل أكد سعادة السيد جميل حميدان وزير العمل والتنمية الاجتماعية توظيف (17567) مواطنا في مختلف منشآت القطاع الخاص حتى 18 سبتمبر الجاري وهو مايشكل مانسبته(70%) من العدد المستهدف في برنامج التوظيف الوطني البالغ (25) ألف  بحريني . 

وأترك للقراء الكرام محاولة الفهم أو حلّ هذا اللغز، لغز الرقم الواحد في اتجاهين متعاكسين؛ تصريح يقول أن عدد العاطلين (17) الف وتصريح آخر – بالعكس- يقول أن عدد الذين تم توظيفهم (17) ألف!! لكن القناعة التي باتت تتزايد لدى كثير من الناس أن هنالك حاجة ماسّة لإيجاد آلية معينة أو لجنة لتدقيق وضبط و(فلترة) بعض الإنجازات قبل نشرها وإعلانها للعموم خاصة بعدما صار ليس قليلاً من تلك الإنجازات عبارة عن أحبار تُملأ بها بياض صفحات الجرائد مما لايشعر المواطنون بأثرها أو يلمسونها في واقعهم وتحسّن سويّة معيشتهم.

سانحة :

للتذكير ؛ سعادة النائب إبراهيم النفيعي هو رئيس لجنة التحقيق البرلمانية في موضوع بحرنة الوظائف. وهي اللجنة التي بذلت جهوداً كبيرة لكن انتهى عملها وإنجازها – للأسف الشديد- إلى لاشيء بالرغم من أنها أظهرت تفاصيل إحصائية دقيقة ومقلقة بشأن أعداد الوظائف التي يشغلها غير بحرينيين في وزارات ومؤسسات وشركات الدولة مما يعتقد كثيرون أنها وظائف عادية جدا جدا يمكن – بحسب منطق الأشياء – أن يشغلها أبناء هذا الوطن الذي احتفل قبل حوالي سنتين بذكرى مرور (100) عام على التعليم فيه .

ربما يكون أن قراراً سياسياً واستراتيجياً حازماً بالإحلال والبحرنة في قطاعات الدولة المختلفة من وزارات ومؤسسات وهيئات وشركات وماشابه كفيل بالقضاء أو الحدّ من تنامي ملف البطالة والقضاء على تغوّلها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s