المقالات

تيش ابريش معلق بالعريش

هو من الأمثال الشعبية الكويتية؛يُروى في قصته كما جاء في كتاب الأمثال الكويتية المقارنة لصاحبه أحمد البشر الرومي أنه كان يوجد “ملاّ” يدّعي القدرة على شفاء الناس من أمراضهم، وذلك بأن يقرأ عليهم عبارات وألفاظ وجمل معينة ويدوّن لهم أحجبه. وحدث ذات مرة أن أعطى أحد مرضاه ” تميمة ” بعد أن قرأ عليه تلك العبارات. وحملها المريض لفترة معينة ولكنه لم يشف من مرضه ولم يتغيّر حاله. فقرّر أهل المريض فكّ الحجاب “التميمة ” التي أعطاها إياه “الملاّ” فوجدوا مدونّاً فيها ” تيش ابريش معلق بالعريش،إن طابت طابت وإلاّعساها ماتطيب”. فصارت هذه العبارة مثلاً على التظاهر بالنجاح والقدرة على فعل شيء بينما الحقيقة غير ذلك تماماً.

قفز إلى ذهني هذا المثل الشعبي يوم أمس وأنا أقرأ في جريدة الأيام – بكل أسف وحزن- التقرير الإحصائي الذي أصدرته مؤخراً الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي وتضمن أرقاماً صادمة كثيرة كان أسوأها (توظيف 66 ألف أجنبي مقابل 7 آلاف بحريني في هذا العام) حيث نسف هذا الرقم كل العبارات والتصريحات المنمقة التي نقرأها ونسمعها عن التوظيف وعن البحرنة وعن أن البحريني هو الخيار الأول وعن وعن … إلخ لنكتشف بعد قراءة تقرير التأمينات أن كل ذلك إنما هو مجرّد ( تيش ابريش معلّق بالعريش).

استذكرت يوم أمس أن مجلس الشورى قد رفض في العام الماضي 2021 مشروع قانون نيابي يقضي بحصر بعض الوظائف على البحرينيين احتذاء بدول الجوار وعلى الأخص الخطوات الجريئة والناجحة التي اتخذتها المملكة العربية السعودية في سعودة عشرات الوظائف لديها وحصرها على مواطنيها فقط !استذكرت عبارات كثيرة ردّدها الأعضاء الشوريون آنذاك في تبريرهم لرفضهم هذا المشروع وتأكيدهم أنه معمول به ولاحاجة لتشريعه حيث أن البحريني هو الخيار الأول. فمنهم من قال أن الخطة الوطنية لهيئة سوق العمل تحقق الغايات من هذا المشروع ومنهم من أبدى تخوّفه من حصول اختلالات في سوق العمل إذا طبقنا هذا المشروع ومنهم من دعا أولاً إلى مبادرات كبيرة تبدأ بمراجعة مخرجات التعليم – للعلم مضى على التعليم عندنا أكثر من (100) سنة – ووضع رؤية واضحة لوظائف المستقبل قبل فرض البحرنة. وأيّدهم في رفضهم هذا المشروع سعادة وزير العمل الذي قال بأن أولوية التوظيف للمواطن البحريني إلى جانب أن بحرنة القطاعات تتصدّر الاهتمامات والمهام الحكومية والجهات ذات العلاقة مبيناً وجود مبادرات لخلق توازن لجعل الكفّة تميل لصالح البحريني و…. إلى آخره من العبارات والتصريحات المنشورة في جريدة الأيام بتاريخ 8 نوفمبر 202 عن أسباب رفضهم قانون توطين الوظائف لنكتشف يوم أمس أنها كانت مجرّد (تيش ابريش معلّق بالعريش) بعد أن نشرت الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي إحصائيتها وعرّت مقولات أولوية التوظيف للمواطن البحريني وأعلنت (توظيف 66 ألف أجنبي مقابل 7 آلاف بحريني في هذا العام) !!

استذكرت يوم أمس أيضاً أنه قبل حوالي أكثر من (16) عاماً؛وبالضبط في 29 مايو 2006م و12 أغسطس 2006م صدر قانونان دار حولهما الجدل المستفيض وصاحبهما الكثير من الأمل والتفاؤل حتى قيل أنهما (المشروع المنقذ) الذي سيضبط إيقاع سوق العمل ويحدّد بوصلته ويوجّهه نحو طاقات وكفاءات المواطنين وقدراتهم. وكانت عبارة (توطين الوظائف) وشعار البحرنة هو الموضوع السائد في مناقشات مشروع القانونين قبل إقرارهما وصدورهما حينذاك.

القانون الأول هو قانون رقم (19) لسنة 2006 بشأن تنظيم سوق العمل الصادر بتاريخ 29 مايو 2006م حيث جاء في نص البند (1) من مادته الرابعة المتعلقة بمهام وصلاحيات الهيئة مايلي : وضع وتنفيذ خطة وطنية بشأن سوق العمل تتضمن الاستراتيجية والسياسة العامة بشأن تشغيل العمالة الوطنية والأجنبية،وذلك بمراعاة توجّه الدولة بشأن سوق العمل وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية”فيما صدر القانون الثاني في 12 أغسطس من نفس العام 2006م وهو قانون رقم (57) لسنة 2006 بإنشاء صندوق العمل الذي نصّت مادته الثالثة على أهداف الصندوق،ومنها:( رفع كفاءة العمال البحرينيين ومقدرتهم الإنتاجية وقدرتهم على المنافسة في سوق العمل.وتهيئة البيئة المناسبة لجعل العمال البحرينيين الخيار الأفضل للتوظيف من قبل أصحاب العمل).

غير أنه بعد مرور أكثر من (16) عاماً على صدور هذين القانونين وإنشاء هاتين الهيئتين يتفاجأ الناس أنه لاحصيلة إيجابية من أهدافهما تُذكر على أرض الواقع. وأن أعداد العاطلين البحرينيين سواء من خريجي المدارس الثانوية أو الجامعات هي في ارتفاع مفزع فعلاً، يقابلها تغوّل وزيادات غير طبيعية في توظيف الأجانب بصورة جعلتنا نكتشف يوم أمس أن كل تلك الأهداف والغايات والسياسات على مدار (16) عاماً أنها كانت مجرّد (تيش ابريش معلّق بالعريش) بعد أن نشرت الهيئة العامة للتأمين الاجتماعي إحصائيتها وأعلنت (توظيف 66 ألف أجنبي  مقابل 7 آلاف بحريني في هذا العام) !!

ياترى ماهو كشف حساب كل هؤلاء وغيرهم أمام قيادتنا الرشيدة التي حمّلتهم المسؤولية والأمانة ؟ّ! وماهو كشف حسابهم أمام الوطن؟! وماهو كشف حسابهم أمام هؤلاء الشباب الذين قضوا أجمل سني أعمارهم في التحصيل الدراسي في انتظار فرصة لخدمة بلدهم وبناء أسرهم وتكوين مستقبلهم ليجدوا أنفسهم بعدها على قارعة الطريق مجرّد أرقام تتزايد في سجلاّت العاطلين والباحثين عن عمل. بينما الوظائف والأعمال تذهب لغيرهم على النحو الذي بينته أحصائيات التأمين المنشورة يوم أمس !!!

سانحة :

يتساءل الناس دون أن يجدوا جواباً : مامصير قرار صاحب السمو الملكي ولي العهد رئيس الوزراء الموقر بشأن إلغاء تصريح العمل المرن؟ وهل صحيح أنه تم تغيير المسمى وبقي المضمون نفسه ؟!

 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s