راصد

من رجالات البحرين .. خليفة آل بن علي

رحم الله أبو أحمد ، الوالد الفاضل المستشار القاضي خليفة بن أحمد آل بن علي ، طيب الله ثراه وأسكنه فسيح جناته ، فقد تشرّفت بالعمل معه في مجلس الشورى السابق إبّان التسعينات فلم ألحظ في إخلاصه وحرصه على عمله وإنجازه إلاّ النادر من الناس رغم أن ذاكرتي تحفل أو تقول بأن جلّ – إن لم يكن جميع – أعضاء ذاك المجلس قد كانوا على درجة شبه متساوية من الحرص والإخلاص وربما الحماس الذي أستطيع أن أؤكد – بحكم تشرفي بالعمل معهم في ذاك المجلس – أن تغيبهم عن اجتماعات الجلسات أو اللجان كان يقارب الصفر ، وذلك بالرغم من انشغالاتهم وارتباطاتهم الأخرى ، لاسيما أن جلّهم كانوا رجال أعمال وأطباء ومحامون وأكاديميون وماشابههم ممن أستغرب الآن حالة الالتزام والانتظام التي كانوا يتمتعون بها .

بل إن لجنة الشؤون التشريعية والقانونية آنذاك ، التي كان يترأسها بوأحمد ، خليفة البنعلي ؛ كانت تعقد اجتماعاتها أسبوعياً لمدة عامين متتاليين ، بانتظام وبدون توقف ، حتى في العطلة البرلمانية ، وبحضور كامل أعضائها ، وبكامل حرصهم وحماسهم ، ومعهم المحامي المرحوم سمير رجب النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى آنذاك ، كانوا قد انتظموا في تلك الاجتماعات على الأخص لدراسة مشروع القانون المدني ، المكوّن من أكثر من ألف مادة قانونية ، ويُسمى (أبو القوانين ). ومما يجدر ذكره أنه كان من بين أعضاء تلك اللجنة أيضاً الوالد خليفة بن أحمد الظهراني رئيس مجلس النواب.

ومما أذكره عن بو أحمد رحمه الله علمه الواسع في تخصصه القانوني حتى أنه كان يصلح أن نقول عنه كأنه قاموس ناطق في مجال القانون ، فهو من أوائل المحامين في البحرين ومن كبار رجالات القانون ، فمناقشاته في اللجان ومداخلاته في الجلسات لاتكاد تخلو من استشهادات أو استنباطات أو ربط بنصوص مواد في قانون هنا أو قانون هناك ، ويصعب أن يُسأل عن حالة أو نص معين في أي قانون فلاتجده عند بو أحمد رحمه الله محفوظاً بالنصوص والأرقام .

وكان هذا العلم والمعرفة المتدفقة محفوفة بدماثة أخلاق ومحاطة بتواضع جمّ أكسبه مكانة مضافة بين أعضاء المجلس بحيث جعلوه مرجعيتهم التشريعية ، ولا أبالغ إن قلت أن رأيه – عادة – مايكون هو الرأي الفاصل الذي يجري الاتفاق عليه .

ولأنه كذلك فقد كسب بو أحمد رحمه الله احترام وودّ الجميع بما فيهم موظفي الأمانة العامة ومستشاريها الذين أحسب أن من سيقرأ مقالتي اليوم عنه سيتذكر كثرة من المواقف الجميلة جمعتهم مع المحامي والقاضي والنائب بالمجلس التأسيسي (1972) والنائب بالمجلس الوطني (1973- 1975) وعضو مجلس الشورى (1992- 2002) خليفة بن أحمد آل بن علي الذي وافته المنية في 21 سبتمبر 2006م.

سانحة :
في البحرين رجال لهم سجلات حافلة بالعطاء ، ويحملون إشراقات مضيئة في العمل الوطني المخلص والجاد ، نحتاج أن نذكرهم – سواء الأحياء أم الأموات منهم – ونوثق لسيرهم ومنزلتهم .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s